الميسّر في الحج والعمرة

الإحرام

تبدأ العمرة أول ما تبدأ بالإحرام حيث يجب على المكلف أن يحرم لأداء عمرة التمتع من (الميقات) أو أن (يحرم بالنذر قبل الوصول الي الميقات). والمواقيت - جمع ميقات- هي مواقع حددتها الشريعة الإسلامية للإحرام منها.. فميقات الإحرام لمن يريد الحج من طريق المدينة المنورة هو (مسجد الشجرة) الواقع في منطقة ذي الحليفة على بعد (10كم) عن المدينة المنورة. و(427كم) عن مكة المكرمة. وأقرب المواقيت لمن يصل الى جدة بالطائرة هو ميقات (الجحفة) وتبعد الجحفة مسافة (204كم) عن مكة المكرمة وهكذا العمل في بقية المواقيت الأخري (انظر: ملحق رقم 4، ص).

ويجوز لمن يريد أداء الحج أن ينذر الإحرام وهو في مطار بلدته أو مينائها ويكفي في صيغة النذر أن يقول: لله عليّ أن أحرم لعمرة التمتع من هذا المكان ثم يحرم.

كما يجوز له أن يحرم من جدة ــ (73كم) عن مكة المكرمة ــ بالنذر إذا وصلها ولم يحرم بعد .

وتجدر الإشارة الي أن معظم من يحرم بالنذر من بلده يقع في إشكال التظليل المحرّم عليه بسبب ركوبه واسطة النقل نهارا . وبذلك تلزمه كفارة (شاة) للتظليل في النهار. وللتخلص من التظليل المحرّم عليه أن يركب الطائرة في ليلة غير ممطرة. ويمكنه معرفة ذلك مقدماً بسهولة.