الميسّر في الحج والعمرة

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الذبح

1 - يوكّل بعض الحجاج من يذبح الهدي عنه ويتوجّه هو الى أداء أعماله في منى. مثلما يتوجّه الوكيل لتنفيذ وكالته. وحين ينتهي الحاج من الرمي قد يخطيء لعدم التنسيق بينهما فيقصّر ويحلّ من إحرامه ظناً منه أن وكيله قد ذبح الهدي عنه ثم ينكشف له الخطأ بعد ذلك. ولكي يتلافي المخطيء خطأه عليه أن ينزع المخيط فوراً ويجتنب عن سائر محرمات الإحرام حتى إذا ذبح الوكيل الهدي حلّ هو من إحرامه من دون حاجة الى إعادة التقصير ثانية.

2 - ينبغي بالحاج أن لايوكّل بذبح الهدي عنه إلاّ المتمرس ذلك أنّ الشروط المطلوبة في الهدي لا يستطيع التحقق منها غير الخبير بها العارف بخصوصياتها ومنها سن الهدي فلو ذبح الهدي وجاء الحاج بالمناسك اللاحقة ثم تبين له أنّ الهدي لم يكن قد بلغ السن المقرر له. ولم تمض أيام التشريق بعد. أعاد الحاج الذبح ثانية ولا شيء عليه. علماً بأنّ المتمرسين بالذبح كثر وهم لا يقصّرون مع المحتاج الي مساعدتهم كما هو المرجو منهم.