الميسّر في الحج والعمرة

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في إحرام حج التمتع

1 - يجوز الإحرام لحج التمتع من أي موضع من مكة المكرمة بما في ذلك الأحياء المستحدثة باستثناء ما يقع منها خارج الحرم من جهة مسجد التنعيم. نعم الإحرام من مكة القديمة التي كانت على عهد رسول الله (ص) أحوط استحبابا. وقد يظن البعض أن الإحرام من مكة القديمة أمر واجب فيكلف الحاج نفسه الانتقال من مسكنه في (حي العزيزية ) مثلاً الى بعض الأحياء القديمة لغرض الإحرام للحج وقد يقع نتيجة لذلك في بعض المحظورات الشرعية كأن يركب السيارة المسقفة نهاراً بعد أن يحرم وهو غير جائز في مكة المكرمة على الأحوط كما تقدم.

2 - يحرم البعض لحج التمتع في صباح يوم عرفة من المسجد الحرام حيث يخفّ الزحام حول الكعبة المشرفة فيحسب ذلك فرصة له لأداء طواف استحبابي. فيتوجه بعد الإحرام ليطوف. وهذا غير جائز على الأحوط. وإنما له أن يطوف أولاً ثم يحرم للحج. أما إذا أخطأ فطاف بعد الإحرام فالأحوط استحبابا أن يجدّد التلبية.

3 - قد ينسى البعض بأن يأتي بالتلبية عندما يعقد نية الإحرام للحج ولا يتذكر إلاّ بعد الوصول الي عرفات فيكتفي بأداء التلبية فيها. وهذا خطأ منه حيث أنه يجب عليه مع تمكنه العودة الي مكة أن يعود اليها ليحرم منها. وإنما يجوز الإحرام في عرفات لمن لا يتمكن من العودة الى مكة لضيق الوقت أو لعذر آخر.