منهاج الصالحين

المطلب الاول في ذكر بعض الأُمور التي هي من المعروف

منها: الاعتصام بالله تعالی، قال الله تعالی: ﴿وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللّٰهِ فَقَـدْ هُــــدِيَ إِلىٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِيــــــمٍ﴾، وروي عن أبي عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (أوحى الله تعالی إلى داود: ما اعتصم بي عبد من عبادي دون أحد من خلقي عرفت ذلك من نيّته، ثُمَّ تَكيده السماوات والأرض ومن فيهنّ إلّا جعلت له المخرج من بينهنّ) .

ومنها: التوكّل على الله سبحانه، الرؤوف الرحيم بخلقه العالم بمصالحه والقادر على قضاء حوائجهم.

وإذا لم‏ يتوكّل عليه تعالى فعلى مَنْ يتوكّل، أَعَلىٰ نفسه، أم عَلىٰ غيره مع عجزه وجهله؟ قال الله تعالی: ﴿وَمَـــنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللّٰهِ فَهُــوَ حَــــسْبُهُ﴾ وروي عن أبي عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (الغِنى والعزّ يجولان، فإذا ظفرا بموضع من التوكّل أوطنا) .

ومنها: حسن الظنّ بالله تعالی، فعن أميرالمؤمنين (علیه السلام) فيما قال: (والذي لا إله إلّا هو لا يحسن ظنّ عبد مؤمن بالله إلّا كان الله عند ظنّ عبده المؤمن، لأنّ الله كريم بيده الخير يستحي أن يكون عبده المؤمن قد أحسن به الظنّ ثُمَّ يخلف ظنّه ورجاءه، فأحسنوا بالله الظنّ وارغبوا إليه) .

ومنها: الصبر عند البلاء، والصبر عن محارم الله، قال الله تعــــالی: ﴿إِنَّمٰـــــا يُـــــوَفَّى الصّٰــــابِرُونَ أَجْـــــرَهُـــمْ بِغَيْـــــرِ حِــــــسٰابٍ﴾ وروي عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) في حديث أنّه قال: (فاصبر فإنّ في الصبر على ما تكره خيراً كثيراً، واعلم أنّ النصر مع الصبر، وأنّ الفرج مع الكرب، فإنّ مع العسر يسراً، إنّ مع العسر يسراً) ، وعن أميرالمؤمنين (علیه السلام) أنّه قال: (لا يعدم الصبور الظفر وإن طال به الزمان) ، وعنه (علیه السلام) أيضاً: (الصبر صبران: صبر عند المصيبة حسن جميل، وأحسن من ذلك الصبر عند ما حرّم الله تعالی عليك) .

ومنها: العفّة، فعن أبي جعفر (علیه السلام) : (ما عبادة أفضل عند الله من عفّة بطن وفرج) ، وعن أبي عبد الله (علیه السلام) : (إنّما شيعة جعفر من عفّ بطنه وفرجه، واشتدّ جهاده، وعمل لخالقه، ورجا ثوابه، وخاف عقابه، فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر ) (علیه السلام) .

ومنها: الحلم، روي عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (ما أعزّ الله بجهل قطّ، ولا أذلّ بحلم قطّ) ، وعن أمير المؤمنين (علیه السلام) أنّه قال: (أوّل عوض الحليم من حلمه أنّ الناس أنصاره على الجاهل) وعن الرضا (علیه السلام) أنّه قال: (لا يكون الرجل عابداً حتّى يكون حليماً) .

ومنها: التواضع، روي عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (مَنْ تواضع لله رفعه الله ومَنْ تكبّر خفضه الله، ومن اقتصد في معيشته رزقه الله ومن بذّر حرمه الله، ومن أكثر ذكر الموت أحبّه الله تعالی) .

ومنها: إنصاف الناس ولو من النفس، روي عن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (سيّد الأعمال إنصاف الناس من نفسك، ومواساة الأخ في الله تعالی على كلّ حال) .

ومنها: اشتغال الإنسان بعيبه عن عيوب الناس، فعن رسول الله (صلّی الله علیه وآله) أنّه قال: (طوبى لمن شغله خوف الله عزّ وجلّ عن خوف الناس، طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب المؤمنين) ، وعنه (صلّی الله علیه وآله) : (إنّ أسرع الخير ثواباً البرّ، وإنّ أسرع الشرّ عقاباً البغي، وكفى بالمرء عيباً أن يبصر من الناس ما يعمى عنه من نفسه، وأن يعيّر الناس بما لا يستطيع تركه، وأن يؤذي جليسه بما لا يعنيه) .

ومنها: إصلاح النفس عند ميلها إلى الشرّ، روي عن أميرالمؤمنين (علیه السلام) أنّه قال: (من أصلح سريرته أصلح الله تعالی علانيته، ومن عمل لدينه كفاه الله دنياه، ومن أحسن فيما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس) .

ومنها: الزهد في الدنيا وترك الرغبة فيها، روي عن أبي عبد الله (علیه السلام) أنّه قال: (من زهد في الدنيا أثبت الله الحكمة في قلبه، وانطلق بها لسانه، وبصّره عيوب الدنيا داءها ودواءها، وأخرجه منها سالماً إلى دار السلام) .

وروي أنّ رجلاً قال لأبي عبد الله (علیه السلام) : (إنّي لا ألقاك إلّا في السنين فأوصني بشيء حتّى آخذ به؟ فقال (علیه السلام) : أوصيك بتقوى الله، والورع والاجتهاد، وإيّاك أن تطمع إلى من فوقك، وكفى بما قال الله سبحانه لرسول الله (صلّی الله علیه وآله) ﴿وَلٰا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلىٰ مٰا مَتَّعْنٰا بِهِ أَزْوٰاجَاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيٰاةِ الدُّنْيٰا﴾، وقال تعالی: ﴿فَلٰا تُعْجِبْكَ أَمْوٰالُهُمْ وَلٰا أَوْلٰادُهُمْ﴾ فإن خفت ذلك فاذكر عيش رسول الله (صلّی الله علیه وآله) ، فإنّما كان قوته من الشعير وحلواه من التمر ووَقوده من السَّعَف إذا وجده، وإذا أصبت بمصيبة في نفسك أو مالك أو ولدك فاذكر مصابك برسول الله (صلّی الله علیه وآله) فإنّ الخلائق لم ‏يصابوا بمثله قطّ) .