المخيم ( كربلاء )

وفي خارج الصحن الحسيني في الجنوب الغربي يوجد مكان يعرف بالمخيم الحسيني ويقع في محلة المخيم المعروف اليوم ولا يزال الزوار والوفود تجتمع لتجديد الذكرى السنوية في نفس المقام الواقع على طريق الحر - كربلاء اليوم ويقام مركز سنوي يمثل فيه بحرق الخيام كما حصل في العاشر من محرم وهذا المأتم يقام سنوياً في كل عام وعلى باب المخيم توجد هذه الأبيات:

هــــــذي خيــــــام بني النبي محمد      بالطف حــــــصناً شــــــيدت للدين
قــــــد خـــصها الباري بكل فضيلة      شرفاً فــــــلا بـــــــيت لهــا بقرين
ســــــلها إذا أشـــرفت في أعتابها      أين الحســــــين بـــعبرة وشجون
فـــــتجبك هــــا قــد نالها وأصابها      من بــــــعده أعداؤه مــــــــزقوني