طاق كسرى (بغداد _ العراق)

مر الإمام علي (عليه السَّلام) بالمدائن ونزل بالطاق وصلّى ركعتين ثم طاف جميع المواضع فلما رأى جميع آثار كسرى قال رجل ممن معه:

جرت الـــرياح على رسوم ديارهم      فـــــكأنـــــهم كــــــانوا على ميعاد

فقال (عليه السَّلام): (أفلا قلت: كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم... كذلك وأورثناها قوماً آخرين، فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين).
ثم قال (عليه السَّلام): كانوا وارثين فأصبحوا موروثين لم يشكروا النعمة فسلبوا دنياهم بالمعصية إياكم وكفر النعم، تحل بكم النقم.