مرقد النبي أيوب (ع)

أيوب بن أموص بن رازخ - رزم بن العيص بن اسحاق بن ابراهيم (عليه السلام) ، و كان عمره ثلاثاً و تسعين سنة ، قيل و كانت أمه بنت لوط النبي (ع) ، و زوجته اسمها رحمة بنت افرائيم بن يوسف بن يعقوب و هو الأقرب و قيل هو أيوب بن يعقوب ، و قيل هو بنيامين أخو يوسف من أمه و أبيه ، وقيل هو والد بشير المعروف بذي الكفل و والد حومل . و مرقده يعرف بمرقد النبي أيوب بالقرب من أرض الرارنجيه و يبعد أربعة فراسخ عن مدينة بابل في العراق و يقع على الجانب الشرقي للفرات و يقال بأنه المقام الذي أجاب الله فيه دعوته ، و هو موضع المغتسل كما قال تعالى ( أركض برجلك هذا مغتسل بارد و شراب ) . إن قبة المرقد مبنية بالأجر ، و على يمين الداخل إلى المرقد بئر عادية و سيعة مطوية بالحجارة و قريبة القعر ، يقصدها المرضى ليغتسلوا من مائها ، فيتعافوا بإذن الله تعالى و ببركة النسبة إلى أيوب النبي (ع) . و يقال أن لرحمة زوجة أيوب مرقد جنوب مدينة الحلة و له قبة صغيرة بيضاء في حرم متواضع حوله أشجار النخيل .