العباس بن عبد المطلب عم النبي (ص)

نسبه وولادته :
العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مره ، كنيته أبو الفضل ، ولد في مكة قبل عام الفيل بثلاثين سنة .
كانت أمّه نفيلة بنت خباب أول عربية كست البيت الحرير والديباج ، وذلك أنَّ العباس فُقد وهو صغير ، فنذرت إن وجدته أن تكسو البيت .

مكانته ومواقفه :
كان رئيساً في قريش أيام الجاهلية ، وإليه ترجع عمارة المسجد الحرام ، حضر بيعة العقبة الثانية مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قبل أن يسلم .
شهد بدراً مع المشركين مكرهاً ، فأُسّر ، وافتدى نفسه .
رجع إلى مكة بعد أن أسلم ، وكتم إسلامه ، وصار يكتب إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) بأخبار قريش .
هاجر إلى المدينة المنورة قبل الفتح بقليل وشهد مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فتح مكة ، وحنين ، وكان في حنين آخذاً بلجام بغلة النبي ( صلى الله عليه وآله ) .
أنكر على عمر بن الخطاب توليه الخلافـة ، وأعلن استعداده لمبايعة أمير المؤمنين الإمام علي ( عليه السلام ) ، كان من الذين صلّوا على فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) .

اقوال النبي ( صلى الله عليه وآله ) في حقّه :
1ـ قال ( صلى الله عليه وآله ) :
( العباس بن عبد المطلب أجود قريش كفأ ، وأوصلها ، وهو بقية آبائي ) .
2ـ وقال ( صلى الله عليه وآله ) :
( من آذى العباس فقد آذاني ، فإنَّما عمّ الرجل صنو أبيه ) .

وفاته :
أصيب في أواخر حياته بالعمى ، وتوفي في اليوم الأول من رمضان سنة 32 هـ ، وتولى تغسيله أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وابنه عبد الله ودفن في مقبرة البقيع .