زرارة بن أعين

ولادته ونشأته :
ولد زرارة بن أعين الشيباني حوالي سنة ( 80 هـ ) ، ونشأ في ظل عائلته
( آل أعين ) ، وهي من الأسر المعروفة بالتشيع ، إذ رافقت هذه الأسرة المباركة الأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) منذ زمن الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) إلى زمن الغيبة الكبرى للإمام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه ) .

مكانته العلمية :
كان زرارة فذاً من أفذاذ الإسلام ، وعلماً من أعلام الدين ، ومن كبار الفقهاء والعلماء فضلاً وتقوى . وقد أجمع المؤرخون على أنه كان يملك طاقات هائلة من الفقه لا يملكها أحد من فقهاء عصره . وكان زرارة أحد المؤسسين لفقه أهل البيت ( عليهم السلام ) ، فرواياته تحتل الصدارة عند الفقهاء ، ويرجعون إليها في استنباطاتهم للحكم الشرعي . ولم تقتصر رواياته على باب واحد من الفقه ، وإنما شملت جميع بحوثه في العبادات والمعاملات وغيرهما . وقد جمعت رواياته عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) ، فهو من أبرز تلاميذه ، فكانت ألفاً ومائتين وستة وثلاثين رواية . أما ما رواه عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) فقد كان أربعمائة وتسعة وأربعين رواية . وقد روى عن زرارة جمهرة كبيرة من الرواة والفقهاء ، وكان منهم : أبو أيوب ، وأبو بصير ، وأبو جميلة ، وغيرهم .

وفاته :
توفي زرارة بن أعين ( رضوان الله عليه ) سنة 150 هـ ، بعد شهادة الإمام الصادق ( عليه السلام ) .