السيد السيستاني: العلم لا ينحصر بالدين فقط ويجب الاهتمام بكافة العلوم التي تساهم في خدمة الناس
20 محرم 1438هـ
شفقنا

استقبل المرجع الديني الاعلى آية الله السيد علي السيستاني “دام ظله الوارف”، يوم أمس الثلاثاء، رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ صادق آملي لاريجاني.

هذا وقد تطرق مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري على حسابه في موقع اينستاغرام، الى زيارته والوفد الايراني لسماحة السيد السيستاني.

واشاد جابري انصاري بدور السيد السيستاني الفاعل في اعادة بناء المجتمع العراقي وخاصة خلال مرحلة ما بعد سقوط نظام صدام البائد.

ولفت مساعد وزير الخارجية الى ان الزيارة، تخللتها محادثات بشأن قضايا عامة؛ مبينا ان سماحة السيد السيستاني اكد خلال الزيارة التي استغرقت 20 دقيقة على انه يتابع الشؤون الايرانية عبر وسائل الاعلام والصحف، كاشفا عن التزام سماحة المرجع الأعلى بقراءة كافة الكتب التي تصل إليه.

وبحسب مساعد وزير الخارجية، فقد بين المرجع الأعلى انه يهتم بموضوع الحفاظ على آثار كبار العلماء كالمدارس والمكتبات، وتاريخ النجف الاشرف بعيدا عن القضايا الهامشية والخلافية.

وأشار مساعد وزير الخارجية الإيراني في حسابه، إلى تأكيد سماحة المرجع الأعلى على ضرورة الاهتمام بكافة العلوم التي تساهم في مساعدة الناس وخدمتهم، فالعلم لا ينحصر فقط في العلوم الدينية، كما كشف عن قول المرجع الأعلى بأن التزكية وخلوص النية لخدمة الاخرين تحمل في طياتها خير الدنيا والاخرة لصاحبها.

واشار جابري انصاري الى ان لقاء الوفد الايراني مع سماحة السيد السيستاني استمر بصورة ثنائية مع رئيس السلطة القضائية الإيرانية، وكشف إن المرجع الأعلى لم يسمح لبعض أعضاء الوفد بتقبيل يده المباركة.

وكان الشيخ آملي قد وصل ليلة أمس الاثنين الي النجف الاشرف قادما من بغداد بعد لقاءات المسؤولين وتوقيع مذكرات تفاهم مع السلطة القضائية العراقية.

وزار في مستهل زيارته مرقد الامام علي بن ابي طالب، ثم زار اليوم السيد السيستاني، كما التقي بعد ذلك بعدد من اساتذة الحوزة العلمية في النجف الاشرف، وبحث معهم القضايا المتعلقة بالتعاون بين الحوزة العلمية في ايران والنجف الاشرف.