• ممثل المرجعية العليا في اوربا يوجه خطابا الى عشاق الحسين (ع) ومسؤولي المؤسسات والمراكز بمناسبة ذكرى واقعة الطف الاليمة
• يؤكد على عرضها في اوربا الى الشباب بمختلف اللغات الاجنبية حتى يتفهموا اسرار هذه النهضة العظيمة
1 محرم 1435هـ

بسمه تعالى
((قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى))

وجه ممثل المرجعية العليا في اوربا سماحة العلامة السيد المرتضى الكشميري خطابا الى عشاق الحسين (ع) ومسؤولي المؤسسات والمراكز دعاهم فيه بالاهتمام لاحياء الشعائر الحسينية في موسم عاشوراء وفق ما ادبنا عليه ائمة اهل البيت عليهم السلام ، لنعكس بذلك الوجه الناصع عن ثورة الامام الحسين (ع) وقال مخاطبا اياهم ان رسالة الحسين عليه السلام هي رسالة الانبياء للاصلاح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر والثورة على الواقع الفاسد وتغيره وبناء النفس روحيا ودينيا واخلاقيا وفق ما اراده منا اهل البيت عليهم السلام ، لنكون رسل الحسين (ع) الى العالم والى الاجيال والى ابنائكم وحضّار مراكزكم وذلك بتجسيد القيم المثلى التي جسدها الامام الحسين (ع) في ثورته بدءا من خروجه من المدينة وانتهاءا بيوم شهادته في كربلاء ، فانه اعطانا الدروس في مختلف مناحي الحياة وخصوصا محاربة الظلم والظالمين الذين اتخذوا اليوم مال الله دولا وعباده خولا واشتروا الضمائر وباعوا مقدرات شعوبهم وقوت اجيالهم الى الاخرين من اجل مصالحهم وخدمة انانياتهم ومناصبهم (من راى سلطانا جائرا مستحلا لحرم الله ناكثا لعهد الله مخالف لسنة رسول الله (ص) يعمل في عباد الله بالاثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقا على الله ان يدخله مدخله) . وقال مخاطبا اصحاب المراكز والحسينيات خصصوا برنامجا خاصا للشباب عن قضية الحسين (ع) واسباب نهضته واهدافها بلغتهم التي تعلموها في بلدان الاغتراب الى جانب التأكيد على اللغة العربية لاننا لاحظنا في الاونة الاخيرة بان الشباب لا يتفاعلون مع قضية الحسين (ع) كثيرا بل ولا يعرف البعض منهم عنها شيئا لعدم فهمهم للغة الخطيب التي غالبا ما تكون بالعربية ، ولذلك اوعزنا الى الجميع بان يكون لهم متحدث مثقف ملم بقضية الحسين (ع) يتحدث بلغتهم التي تعلموها في المدارس كالانكليزية في بريطانيا والهولندية في هولندا والالمانية في المانيا والفلندية في فلندا والسويدية في السويد والدنماركية في الدنمارك والفرنسية في فرنسا وغير ذلك ، لنكسب بذلك هذه الشريحة من الحضّار ولنوقفهم على اسرار هذه النهضة الكبيرة التي هي جزء لا يتجزأ من مظاهر عقيدتنا ، وقد لاحظنا تفاعلهم والحضور والتواجد صار اكثر بكثير مما سبق لفهمهم لغة هذا المتحدث.

كما اهاب بعشاق الحسين (ع) بان يعكسوا الوجه الحضاري من الشعائر الحسينية متجنبين بذلك استهزاء المستهزئين علينا ونقد المنتقدين لنا حتى لا نعطيهم الذريعة في التعدي والهجوم علينا خصوصا في هذه الايام التي جند الاعداء فيها جنودهم لمحاربة الشعائر الحسينية ومن يقوم بها من اتباع اهل البيت عليهم السلام. نسال من المولى سبحانه وتعالى بحرمة هذه الايام وعظمتها ان يسجلنا في سجل اتباع الحسين (ع) لنفوز معه ومع اصحابه فوزا عظيما.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته