وفد علماء السنة التقى السيستاني: إجماع على حرمة الدم وتوحيد الكلمة بوجه القاعدة
وكالة انباء النجف الأشرف

زار وفد من علماء السنة من مختلف محافظات العراق امس المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني في النجف، ودعوا الى ''الوقوف ضد تنظيم القاعدة، وادانة كل الاعمال الارهابية''.
وقال الشيخ خالد الملا رئيس علماء جنوب العراق السنة بعد لقائه السيستاني ''نطالب جميع علماء الدين في العالم الاسلامي ان يدينوا جميع اعمال العنف التي ترتكب ضد العراقيين هنا وهناك''، ونطالبهم ايضا بأن يطلعوا جيدا على ما يجري في الواقع العراقي وعليهم ان يبادروا بإدانة واضحة وصريحة لما ترتكبه عصابة القاعدة''، مؤكدا ان ''هذه رسالة النجف الاشرف ورسالة الامام السيستاني''.
وكانت الاحياء السنية في بغداد انضمت الى مجالس ''صحوة'' لمقاتلة القاعدة على غرار مؤتمر صحوة الانبار.
ونقل الملا عن السيستاني انه قال من صميم قلبه ''انا خادم لجميع العراقيين''.تابع ''نقول لهم هذه مراجع النجف وهذا هو المرجع الكبير يؤكد على حرمة الدم العراقي عامة وحرمة الدم السني خصوصا، ويدعو الاخوة الشيعة المتواجدين بكثرة مع اخوتهم السنة ان يكونوا في حمايتهم ودرء الخطر عنهم''.
من جهته، قال الشيخ محمود الفلاحي ممثل الشيخ احمد عبدالغفور السامرائي رئيس الوقف السني ''ليس غريبا على النجف ان تكون المبادرة الى لم الشمل والدعوة الى الوحدة''.يذكر ان الوفد السني مكون من عشرة علماء قدموا من البصرة والنصارية والفلوجة واقليم كردستان للمشاركة في المؤتمر الوطني الاول لعلماء الدين، الذي افتتح عصر امس في مقر المجلس الاعلى الاسلامي من اجل توحيد الخطاب الديني العراقي.وبدوره، قال الشيخ محمد العكلاوي رئيس علماء الدين في كردستان "نؤكد ان الملتقى هو تطبيق لهذه الوحدة ومحاولة لتضميد جراح هذه الامة"