مجلس الحكم العراقي أجرى «مفاوضات صعبة وجدية» مع آية الله السيستاني
18 شوال 1424هـ
الشرق الاوسط

اجرى وفد من مجلس الحكم العراقي امس مفاوضات مع آية الله علي السيستاني وصفت بانها «صعبة وجدية» فيما يتعلق بآليات نقل السلطة الى العراقيين بحلول يوليو (تموز) من العام المقبل. وقال عضو المجلس موفق الربيعي للصحافيين في اعقاب انتهاء اللقاء الذي استمر ثلاث ساعات بمشاركة عضو مجلس الحكم احمد الجلبي ان «مجلس الحكم لا زال في مفاوضات صعبة وجدية مع السيد السيستاني للاخذ بعين الاعتبار وجهة نظره وتحفظاته حول نقل السلطة الى العراقيين». واضاف ان «وجهة نظر السيستاني هي نفسها وجهة نظر العراقيين جميعا للمشاركة في الانتخابات والقضية الدستورية». واوضح الربيعي ان «على كل سياسي ان يعتبر هذا المكان (مكتب السيستاني) هو المكان الذي يأخذ منه توصياته وتبركاته لان السيستاني يهمه جميع العراقيين من سنة وشيعة وعرب واكراد». يذكر ان اعلانا مشتركا صدر في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي عن قوات الائتلاف ومجلس الحكم الانتقالي في العراق ينص على «نقل السيادة الى حكومة عراقية انتقالية» في نهاية يونيو (حزيران) 2004 و «عملية دستورية تؤدي الى تشكيل حكومة عراقية منتخبة ديمقراطيا ومعترفا بها على المستوى الدولي». وبحسب الروزنامة التي اعلنها مجلس الحكم الانتقالي العراقي، فان تشكيل مثل هذه الحكومة العراقية المنتخبة متوقع في نهاية 2005 مع الموافقة على دستور جديد في الوقت نفسه. وكان وفد من مجلس الحكم الانتقالي التقى السيستاني اعلى مرجعية شيعية في العراق في اواخر الشهر الماضي. وطالب السيستاني بانتخابات عامة فورية على كل المستويات البلدية والتشريعية، رافضا ان يتم تعيين اعضاء «الجمعية الوطنية الانتقالية» كما ينص عليه الاتفاق حول نقل السلطات الذي تم التوقيع عليه في 15 نوفمبر (تشرين الثاني).