موقفه لم يتغير "حتى الان": السيستاني : الانتخابات الجزئية وغير المباشرة ليس لها صفة شرعية
18 شوال 1424هـ
ايلاف

أكد المرجع الشيعي الكبير السيد علي السيستاني أنه لا يرى فائدة من الانتخابات الجزئية وغير المباشرة في العراق مشددا على انها لاتحمل أية صفة شرعية .وقال في اول توضيح بعد ظهور دعوات في مجلس الحكم وسلطة التحالف لآجراء انتخابات فئوية غير مباشرة لإختيارالمجلس التشريعي ولجنة كتابة الدستور ان مثل هذه الانتخابات لاتحمل جدوى وفائدة ولابد من عرض القضايا التي تهم العراقيين على الشعب العراقي نفسه مباشرة . جاء ذلك في رد على سؤال وجهته " إيلاف " الى السيد السيستاني عن طريق مركز الارتباط به في لندن (مؤسسة الامام علي) . وكان سؤال " إيلاف " للمرجع هو : - يتجه مجلس الحكم العراقي لاتخاذ قرار بأجراء انتخابات جزئية وغير مباشرة بدلا من الانتخابات العامة التي دعا اليها سماحتكم .. فهل يتفق ذلك مع رغبتكم ؟ وهل أن مثل هذه الانتخابات غير المباشرة تفي بالغرض في الظروف الحالية '' لاستفتاء الشعب العراقي '' في القضايا التي تهم مصيره ؟ وقد أبلغ جواب السيد السيستاني لـ " إيلاف " السيد مرتضى الكشميري ممثله في بريطانيا وهنا نصه : لا يرى السيد السيستاني في الانتخابات الجزئية وغير المباشرة أي جدوى وفائدة ولا يضفي هذا الموقف عليها أية صفة شرعية بل لابد لهذا الغرض من عرضه على ممثلي الشعب العراقي لإقراره . ومن جهته اوضح السيد الكشميري قائلا : مجملا حتى مساء هذا اليوم لا تغير ولا تبديل في موقفهم .. وهذا ما أفادوه في اتصالنا الهاتفي معهم . والسيستاني المولود في مدينة مشهد الايرانية عام 1349هجرية (1928م) هو أحد أكبر المراجع الدينية للشيعة وكان غادر الى النجف بالعراق عام 1371هجرية (1950م) حيث تلقى علومه الدينية فيها .. ومنذ 34 عاما وهو يتولى تدريس الفقه لطلبته في النجف .. وله 18 مؤلفا ورسالة في الفقه الاسلامي والاجتهاد والتقليد بالاضافة الى مؤلفات مخطوطة أخرى ورسائل علمية في الاحكام للمقلدين . ويأتي تأكيد السيد السيستاني هذا في وقت مازال فيه مجلس الحكم مترددا في الاتفاق على موقف موحد من أصرار المرجع الكبير على أجراء انتخابات عامة لاختيار المجلس التشريعي الذي سيعين الحكومة المقبلة وكذلك اختيار لجنة كتابة الدستور العراقي . وكان رئيس المجلس السيد عبد العزيز الحكيم قال هذا الاسبوع انه يمكن التفاهم مع السيد السيستاني على الاراء التي طرحها ملمحا الى امكانية الاستعاضة عن الانتخابات العامة بأنتخابات جزئية او ما اطلق عليها بالانتخابات النخبوية داخل المرجعيات والعشائر والاتحادات والنقابات والمجالس البلدية لكن هذا يصطدم بإصرار المرجع الكبير على الانتخابات العامة وهو الموقف الذي أكده في جوابه هذا على سؤال إيلاف