ممثل المرجعية العليا في أوروبا يهنئ المسلمين بتتويج الإمام المهدي المنتظر (عج) ويحثهم على الدعاء بتعجيل ظهوره
11 ربيع الاول 1443هـ

يصادف هذا اليوم السبت التاسع من ربيع الأول ذكرى تتويج الإمام الثاني عشر الحجة بن الحسن (ع) بتاج الخلافة والإمامة الإلهية، التي تقلدها وهو ابن ٦ سنوات وحمل بها علوم آبائه وأجداده الطاهرين (ع). وصغر سنه الشريف لا يقدح في إمامته فقد تقلد الإمامة جده الإمام الجواد (ع) وهو ابن ٩ سنوات، وجده الإمام الهادي (ع) وهو ابن ٦ سنوات، وقد بين لنا القرآن الكريم أن نبي الله يحيى (ع) أوتي الحكم صبياً، وأن المسيح عيسى بن مريم (ع) كلم الناس وهو في المهد.. والله تعالى قد أخذ في الإمامة ما أخذه في النبوة.

فعلينا أيها المؤمنون أن نعقد في مثل هذا اليوم مجالس الدعاء والتوسل لتعجيل خروجه الذي تملأ به الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً. ووظيفتنا في عصر الغيبة هو التمهيد لظهوره بإصلاح أنفسنا وأهالينا وترويضها وتربيتها على الطاعة المطلقة لأوامر الله سبحانه وتعالى والانتهاء عن نواهيه، حتى نكون مؤهلين لأن نكون من أنصاره وأعوانه والذابين عنه والممهدين لدولة سلطانه.. ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذينَ آمَنوا مِنكُم وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ لَيَستَخلِفَنَّهُم فِي الأَرضِ كَمَا استَخلَفَ الَّذينَ مِن قَبلِهِم وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُم دينَهُمُ الَّذِي ارتَضى لَهُم وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِن بَعدِ خَوفِهِم أَمنًا يَعبُدونَني لا يُشرِكونَ بي شَيئًا وَمَن كَفَرَ بَعدَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ الفاسِقونَ﴾.