برنامج ممثل المرجعية العليا في اوربا بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الرضا (ع)
18 صفر 1442هـ

احيت حسينة الزهراء في بخارست شهادة الامام علي بن موسى الرضا (ع) بحضور ومشاركة ممثل المرجعية العليا في اوربا، حيث تركز حديثه عن فرق الشيعة التي تؤمن بامامة الامام امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) كالفرقة الكيسانية والزيدية والاسماعيلية والواقفة، والتي انقرض معضهما باستثناء الزيدية التي يكثر اتباعها في اليمن، والاسماعيلية التي تتواجد في الهند وباكستان ودول الخليج.

اما الواقفة فلم يبق اثر لاتباعها لان الامام الرضا (ع) تبرء منها في عصره واثبت بطلان ادعائاتها، وان الامامة مستمرة حتى ظهور الامام الثاني عشر (عج) الذي يملا الارض قسطا وعدلا طبق ما جاء في احاديث النبي (ص) المتواترة من الفريقين.

وعزز الامام الرضا (ع) رأيه المعروف بحديث سلسلة الذهب (كلمة لا الله الا الله حصني ومن دخل حصني امن من عذابي) ثم عقب عليها بقوله (لكن بشرطها وشروطها وانا من شروطها) ويريد بذلك الامام (ع) ابطال الواقفة وان امامته مع امامة ابنائه (ع) مستمرة حتى ظهور الثاني عشر منهم (ع).

الى غير ذلك من الادلة التي بيّنها خلال وجوده في المدينة وفي طريقه الى خراسان، ولا سيما في عصر المأمون العباسي مما ادى الى تلاشي فكرة هؤلاء وابطال ادعائتهم.