احتفال مؤسسة الامام علي (ع) في ذكرى مولد الامام الرضا (ع)
11 ذي القعدة 1440هـ

بحضور ممثل المرجعية العليا في اوربا وبحضور مجموعة من العلماء والمثقفين وابناء الجالية ، عقدت مؤسسة الامام علي (ع) في لندن احتفالا بمناسبة ذكرى مولد الامام علي بن موسى الرضا (ع) تحدث فيه سماحة الشيخ سعيد الواعظي عن اهمية عقيد الامامة في الدين الاسلامي الاصيل، وقال:

لقد اتفق الفريقان على مضمون الحديث النبوي الشريف (من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية).

وقد الف علماء الامامية من القدماء والمتأخرين عدة تأليفات في ذلك منها كتاب العبقات للعلامة حامد حسين وموسوعة الغدير للعلامة الاميني وغيرهما من المؤلفات التي تثبت اصل الامامة وتدفع شبهات المخالفين.

وما نسلط الضوء عليه جانب منه هذه الليلة هو معرفة مقامات الائمة (ع) وفضائلهم ودورهم، وقد وردت عدة نصوص منها :

روي عن إبراهيم بن أبي محمود انه قال: (قلت للرضا: يا بن رسول الله ان عندنا اخبارا في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام وفضلكم أهل البيت وهي من رواية مخالفيكم ولا نعرف مثلها عندكم أفندين بها؟ فقال: يا ابن أبي محمود لقد اخبرني أبي عن أبيه عن جده عليه السلام ان رسول الله (ص) قال: من اصغي إلى ناطق فقد عبده فإن كان الناطق عن الله عز وجل فقد عبد الله وإن كان الناطق عن إبليس فقد عبد إبليس ثم قال الرضا: يا ابن أبي محمود ان مخالفينا وضعوا اخبارا في فضائلنا وجعلوها على ثلاثة أقسام أحدها الغلو وثانيها التقصير في أمرنا وثالثها .... فإذا سمع الناس الغلو فينا كفروا شيعتنا ونسبوهم إلى القول بربوبيتنا وإذا سمعوا التقصير اعتقدوه فينا .... يا ابن أبي محمود إذا اخذ الناس يمينا وشمالا فالزم طريقتنا فإنه من لزمنا لزمناه ومن فارقنا فارقناه ان أدنى ما يخرج به الرجل من الايمان أن يقول للحصاة هذه نواه ثم يدين بذلك ويبرء ممن خالفه يا بن أبي محمود احفظ ما حدثتك به فقد جمعت لك خير الدنيا والآخرة).

فهذه اربعة ضوابط لابد ان نلتزم بها في باب معرفة مقامات وفضائل الائمة (ع)، فلا نقع في الغلو من جهة ولا في التقصير في شانهم من جهة، وهكذا يجب ان ان ندقق ونتامل في كل نص يردنا من اي شخص، ونتريث في سنده ومضمونه ونسبته مع المحكمات الدينية، وناخذ الرواية من منبعها النقي ومصادرها الموثوقة، فان الناس ثلاثة: عالم رباني ومتعلم على سبيل نجاة وهمج رعاع اتباع كل ناعق.

ثم انشد الشعراء قصائدهم بالمناسبة الميمونة واختتم البرنامج بالزيارة وتقديم طعام العشاء تبركا