ممثل المرجعية العليا في اوربا يفتتح مدرسة الامام الرضا (ع) في ليفربول ويحث اولياء الطلبة في المحافظة على اللغة العربية
10 ذي القعدة 1440هـ

تيمنا بذكرى ولادة ثامن الائمة (ع) الامام علي بن موسى الرضا (ع) افتتحت مدرسة الامام الرضا (ع) بمركز الامام الرضا (ع) في ليفربول البريطانية وذلك بمشاركة وحضور نخبة من العلماء والاساتذة وحضور جمع غفير من ابناء الجالية واولياء امور الطلبة الذين شكروا المرجعية العليا وادارة المركز على هذا الانجاز المبارك الذي كانوا ينتظرونه منذ امد طويل، لما ينطوي عليه من اهمية للحفاط على مستقبل ابنائهم الديني والاخلاقي .

وقد اختارت ادارة المدرسة المعلمين الكفوئين ممن لهم خبرة طويلة في مجال التعليم.

وحث سماحة السيد اولياء الطلبة على تشجيع ابنائهم في المواضبة والحضور الدائم للدراسة لان الاجواء التي يعيشون فيها ما يخالف عقيدتهم الدينية والاخلاقية والاجتماعية ولربما تجرهم وتبعدهم عن مفاهيم الدين واجوائه ، ومن اجل هذا نرى المرجعية الدينية دائما تحث الاباء في المحافظة على هوية ابنائهم الدينية في بلاد الاغتراب وتاكيدها على الاهتمام بالتحدث باللغة العربية التي تربطهم بدينهم وعقيدتهم، لانها هي الوعاء لثقافتنا الدينية ومعارفنا الاسلامية ، وقد نقل لنا الكثير من الاباء صعوبة التخاطب مع ابنائهم بالعربية لانهم يجدون سهولة التكلم مع ابائهم واصدقائهم باللغة المحلية حتى في المحيط العربي، فلهذا تحرص المدرسة وغيرها من المدراس الاخرى التاكيد على الالتزام باللغة الاساسية عربية كانت او غيرها، لانها تربطهم بدينهم وعقيدتهم، وهذا لا يمانع من الاحاطة باللغات الاخرى لمعرفة ثقافة الامم وافكارهم، لسهولة تعلم الابناء عدة لغات في صغرهم الى جانب لغتهم الاساسية.

وفي ختام الحديث شكر سماحة السيد جميع الاخوة الذين ساهموا في تشييد هذا الصرح بدءا من المتبرع والمقاول والمهندس والمشرف وغيرهم ممن ساعدوا على انشاء هذا الصرح المبارك سائلا المولى سبحانه وتعالى ان يجعل ما قاموا به في ميزان حسناتهم وان يكون صدقة جارية تدر بحسناتها عليهم الى يوم الدين انه ولي التوفيق.