ممثل المرجعية العليا في اوربا يستقبل عدداً من المبلغين الناطقين باللغة الانكليزية ويخاطبهم بما يلي:
• ان وظيفتكم اليوم وظيفة مضاعفة، ومسؤوليتكم مسؤولية كبيرة، تجاه الافكار المنحرفة التي يسعى اصحابها لنشرها بين الشباب لتشويش اذهانهم عن ثوابت الشريعة التي تسالم عليها اساطين المذهب جيلا بعد جيل.
• استعمال وسائل التواصل لنشر الفكر المعتمد عند مراجعنا العظام برسائل نصية مختصرة.
• ثقفوا الطليعة المؤمنة على الالتزام بخط المرجعية الذي هو صمام الامان لهم من الافكار الدخيلة.
24 رجب 1440هـ

جاء حديثه هذا مع طليعة من المبلغين الناطقين باللغة الانكليزية والذين زاروه ليستفيدوا من حديثه ويستأنسوا برأيه في معالجة الافكار الوافدة التي يتبناها البعض من مدّعي التجديد في الاحكام الشرعية الثابتة في الكتاب والسنة، فاقترح عليهم مايلي:

1- الاطلاع على جواب الاستفتاء الموجه لمكتب سماحة السيد السيستاني (مد ظله) في النجف الاشرف، حول من يدعون العلم ويروجون لمقولات خاصة من اصول الدين.

2- الالتزام بمنهج الشريعة وفق ما يطرحه علماء الطائفة الاعلام ومراجع الدين الذين تقلدهم غالبية شيعة العالم ممن ثبت اجتهادهم بشهادة المراجع العظام وشهادات الحوزات العلمية.

3- عدم التدخل بجزئيات التقليد، بل عليكم بيان الشرائط العامة في التقليد والتي نص عليها الفقهاء في رسائلهم العلمية كقولهم الاعلم والاورع ... من تنطبق عليهم المواصفات التي اشار اليها المعصوم (فأمّا مَن كان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدينه، مخالفاً لهواه، مطيعاً لأمر مولاه، فللعوام أن يقلّدوه) مضافا الى ما اشرنا اليه اعلاه.

4- دراسة المشكلات التي تزخر بها المجتمعات التي يعيشون فيها، ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها في ضوء توجيهات المراجع العظام.

5- الاستفادة من وسائل العصر الحديثة (وسائل التواصل) بان تلخص الفكرة الصحيحة من فكر اهل البيت (ع) الفقهية منها او العقدية او غيرها وترسل الى الشباب ليكونوا على بينة من امور دينهم.

6- ثقفوهم على الاكثار من تلاوة القران والمداومة على قراءة الادعية الواردة عن الائمة الهداة المعصومين (ع)، فانها تزكيهم وتربيهم على اخلاق اهل البيت (ع) والالتزام بخطهم وتزيل ريب قلوبهم .

7- من الوسائل الناجحة لتقوية ايمان الشباب بعقيدتهم ومذهبهم ترتيب زيارات لهم الى العتبات المقدسة والحوزات العلمية واللقاء بمراجع الدين العظام ليتنوروا بنصائحهم وتوجيهاتهم، وقد جربنا هذه الخطوة فوجدناها نافعة للشباب لربطهم بالقيادة الروحية لهم.

6- اؤكد على السفرات الترفيهية التي تصاحبها المحاضرات العقائدية والفقهية باشراف رجل دين ورع تقي وواع وملم باوضاع الساحة، الى جانب مطالعة الكتب النافعة لهم والمفيدة كالرسالة العملية المعتمدة والكتب المعتبرة ككتاب (اصول تزكية النفس) و(محاضرات في العقيدة ، ألقيت على مجموعة من طلبة الجامعات والمعاهد) و(التكفير في الصلاة) و(جامع السعادات) و(محاسبة النفس) (تسلية الفؤاد في بيان الموت والمعاد) و(النص والاجتهاد) و(المراجعات) و(مسائل فقهية) وغيرها من الكتب القيمة.