ممثل المرجعية الدينية العليا في اوربا يتحدث عن:
• الأسرة المسلمة ومشاكلها في المجتمع الغربي
• توصيات المرجعية الدينية العليا بكيفية التعامل مع الشباب في بلاد المهجر
• تعصب علي الأكبر للحق كجده أمير المؤمنين (ع)
7 محرم 1440هـ

شارك سماحة السيد مرتضى الكشميري ، في الليلة التاسعة من محرم الحرام لعام 1440هـ المراكز الاسلامية في اوسلو بمحاضرات تركزت على محورين اساسيين ، الاول عن الأسرة ومشاكلها في المجتمع وكيفية معالجتها، والمحور الثاني حول شخصية علي الأكبر .

وتحدث سماحته عن الشباب وتربيته والعلاقة بينه وبين الابوين، وتوصيات المرجعية الدينية العليا التي صدرت منها بخصوص دور الشباب وكيفية التعامل معهم واحتضانهم في المؤسسات والمراكز والجمعيات باستعمال الاساليب المشوقة لجذبهم الى التواجد والحضور خصوصا التحدث باللغة العربية الى جانب لغة البلد كما هو المعمول الآن في اغلب المؤسسات التي تخص المرجعية العليا ، حيث تكون لهم محاضرة خاصة بهم ليتعرفوا على المناسبة المعقودة وشخصيتها في تلك الليلة .

واشار سماحته الى بعض المشاكل الاسرية بالمجتمع المسلم في الغرب وبالخصوص كثرة قضايا الطلاق ، والتي يكون السبب في اغلبها هو الجانب المادي كما انتقد بعض الحالات السلبية في التعامل بين الزوجين ودعا سماحته المؤسسات والمراكز والجمعيات ، الى تبني دورات تثقفية اسرية ،للراغبين في الزواج ، من الجنسين لمعرفة التعامل مع الطرف الاخر لبناء أسرة فاضلة على اساس من المودة والمحبة .

كما تطرق سماحته الى شخصية علي الاكبر وتعصبيه للحق كجده أمير المؤمنين(ع) وايمانية بقضية ابيه الحسين(ع) التي هي تمثل الحق والصدق والعدل وهداية المجمتع ، وقال يحبذا الاقتداء بهذه الشخصية من قبل ابنائنا وشبابنا .

واشار الى توصية المرجع الأعلى السيد السيستاني (حفظه الله) في الحث على بناء الروح الايمانية والعقائدية للابناء والبنات منذ الصغر والتاكيد على تعليمهم القرآن الكريم وحفظ الاحاديث النبوية واسماء الائمة (ع) الى جانب التاكيد على التحدث معهم باللغة العربية ، لتكون وسيلة ارتباطهم بقرآنهم ودينهم وهكذا بالنسية الى غير العربي.

وختم المجلس بالعزاء على مصيبة علي الاكبر (ع) في بعض المراكز.