العلامة السيد الكشميري يشارك في افتتاح مركز (قمر بني هاشم) العباس بن امير المؤمنين (ع) في لندن ويقول:
21 ذي الحجة 1439هـ

يحق للمؤمنين ان يخلدوا ذكرى ابي الفضل العباس (ع) ببناء هذا الصرح وغيره لما له من فضل عظيم ومقام رفيع يرقى به الى مرافقة الانبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا لموقفه يوم الطف مجهرا بصوته ومعلنا بعزيمته، مناديا وسط القوم متغافلا عن الم الجراح: (والله ان قطعتم يميني، اني احامي ابدا عن ديني، وعن امام صادق اليقين، سبط النبي الطاهر الامين).

لذا استحق ان يتباهى ويتفاخر الامام الصادق (ع) بالانتساب اليه بالعمومة ويطريه مدحا وثناء اذ قال (كان عمنا العباس نافذ البصيرة صلب الايمان، جاهد مع ابي عبد الله (ع) وابلى بلاء حسنا، ومضى شهيدا) وقال في حقه الامام زين العابدين (ع) (رحم الله العباس فلقد اثر وفدى اخاه بنفسه حتى قطعت يداه فابدله الله عز وجل بهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن ابي طالب (ع) ، وان للعباس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه بها جميع الشهداء يوم القيامة).

ولهذا كان حريا بان يكون باب من ابواب الحوائج الى الله تعالى، يتوسل به ارباب الحوائج لقضاء حوائجهم ونجح مطالبهم، وكان حريا بان ينوه باسمه ويشاد بذكره كونه احد شهداء الولاية واحد المضحين عن حريم الامامة.

فسلام الله عليك با اب الفضل يوم ولدت ويوم عشت ويوم تبعث حيا