ممثل المرجعية العليا في اوربا يحيي أسبوع الولاية الإلهية بمركز التراث في برلين
26 محرم 1442هـ

بمناسبة ذكرى عيد المباهلة، احيى سماحة العلامة السيد الكشميري احتفالا اقامه مركز التراث في برلين حيث بدأ سماحته الحديث بتلاوة آية المباهلة ((فمن حاجك فيه)) وآية الولاية ((إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا)) وآية التطهير ((إنما يريد الله ليذهب عنكم)) وسورة الدهر ، مباركاً للمؤمنين أسبوع الولاية، مبيناً عظيم النعمة الإلهية على هذه الأمةومشيراً إلى إهمال المؤمنين وتساهلهم في الاهتمام بأيام الله المعلومة ، كمناسبة يوم المباهلة ، ويوم الغدير ، وغيرها مما هو من سنخ إحياء أمر آل محمد (ص) وذلك بنشر علومهم وتعلمها، فإن الناس لو علموا محاسن كلامهم لأحبوهم ، ولتمسكوا بهم .

واكد سماحته على تربية أولادنا على معارف أهل البيت (ع) والذي صار حاليا متيسراً بالاستعانة بالوسائل الحديثة المتوفرة التي يمكن بها التوصل إلى ما دونه علماؤنا من معارف أهل البيت عليهم السلام .
كما أن الاصطفاف خلف المرجعية الرشيدة هو الضمانة لنا لئلا ننحرف عن ذلك النهج ، بما سدد الله المرجعية الرشيدة من الحكمة والتأييد من ولي الله الحجة (عج) وذلك هو السبيل للتمسك بنهج الأئمة الأطهار (ع).

ثم تناول سماحته بيان معاني مفردات آية المباهلة ، وتفاصيل واقعة المباهلة وكيف أيد الله نبيه (ص) بالعترة الطاهرة (ع) ، حتى أوقع الله سبحانه في قلوب نصارى نجران الرهبة من حضور سادة الخلق، وأذعنوا راغمين لأمر النبي (ص) معتذرين عن المباهلة .

وبين سماحته واقعة التصدق بالخاتم ونزول آية الولاية .. ورد الشبهات التي يرددها النواصب والجهلة في هذه الحادثة العظيمة
ثم ذكر آيات سورة هل أتى وإطعام الطعام
وختم سماحته بذكر بعض الأشعار التي تتضمن فضائل أمير المؤمنين والعترة الطاهرة (ع) ، والدعاء للمؤمنين والمسلمين بالثبات على الولاية والعافية من البلايا